English
اتصل بنا
الرئيسية

شارك مركز رام الله لدراسات حقوق الانسان في الاجتماع السادس لمجموعة عمل برلمانيون من اجل التحرك العالمي حول عالمية نظام روما لمحكمة الجنايات الدولية والذي انعقد في الأردن في الخامس والسادس عشر من أكتوبر وقد استضاف هذا الاجتماع مجلس النواب الأردني

وافتتح رئيس مجلس النواب الأردني المهندس عاطف الطراونة الاجتماع بدعوته المجتمع الدولي وجميع الفاعلين الى الوقوف في وجه الاعتداءات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني والمقدسات الاسلامية، مؤكدا على ضرورة عدم إفلات مرتكبي الجرائم من العقاب

بدورها أكدت رئيسة جمعية الدول الأطراف لنظام روما تينا انتل مان اننا نسعى لبناء نظام عالمي لمحاربة الجريمة ومنعها بهدف تحقيق العدالة وقد تطرق مدير مركز رام الله لدراسات حقوق الانسان المحامي صهيب الشريف في مداخلته الى دور مؤسسات المجتمع المدني في نشر التوعية حول ضرورة الانضمام الى ميثاق روما كضمانة لحماية المدنيين وتعزيز الديمقراطية في الدول التي لم تصادق بعد على ميثاق روما، مستعرضا خارطة 2014 لوضع الحقوق والحريات الصادرة عن مؤسسة فريدوم هاوس والتي تصنف خمسة دول عربية ضمن المجموعة الثانية والتي تعتبر حرة بشكل جزئي وباقي الدول فقد صنفت ضنت المجموعة الثالثة والتي تعتبر غير حرة ولا توجد فيها أساسيات الحقوق السياسية

وكد في السياق نفسه على ان الضغط على المؤسسات الرسمية لحثها على التصديق على ميثاق روما لا بد وان يسبقه مشاركة فاعلة من مؤسسات المجتمع الدولي وضرورة انضمام هذه المؤسسات الى تحالف دعم محكمة الجنايات الدولية وختاما، فان التصديق على ميثاق روما وان لم يحقق تحولا ديمقراطيا فهي خطوة بلا شك في المسار الصحيح وأداة فاعلة لضبط وتقييد السلطات من ارتكاب اي جرائم مستقبلية

كل الحقوق محفوظة :: 2014