English
اتصل بنا
الرئيسية

بمناسبة اليوم العالمي للتسامح والذي يصادف السادس عشر من نوفمبر نظم مركز رام الله لدراسات حقوق الإنسان والشبكة العربية للتسامح، لقاء تحت عنوان ( حقوق الإنسان في ظروف استثنائية،،، نابلس نموذجاً ) وذلك في قاعة دير الكنيسة الاسقفية العربية في بلدة نابلس القديمة، اليوم.

شارك في اللقاء نخبة من المثقفين والمهتمين ونشطاء المجتمع المدني بالاضافة للطائفة السامرية بالمدينة ممثلة بالكاهن الأعظم للطائفة، ومدير متحف الطائفة السيد حسنى الكاهن، وتم التركيز في اللقاء على تعزيز وتعميق مفهوم المواطنة بصفتها الناظم الحقيقي والمفتاح الرئيس لضمان استقرار المجتمع وانسجامه، وتعزيز السلم المجتمعي بما يكفل حق الجميع في مجتمع أمن ومستقر، وضرورة الاهتمام بحقوق الانسان بغض النظر عن الانتماءات الضيقة، موكدين أن الأديان كافة قامت بالأساس على حماية الانسان وضمان حقوقه.

وقد دعا المتحدث الاستاذ زهير الدبعي في اللقاء إلى ضرورة نبذ كافة أشكال العنف التى تشهدها المجتمعات العربية من خلال العمليات الإرهابية التى أضحت تهدد أمنها واستقرارها الداخلى والخارجى. وقد أدان المشاركون العمليات الإرهابية التي طالت الأبرياء فى بعض الدول مؤخرًا، وأكدوا على تضامنهم الكامل مع الشعوب العربية فى مواجهة الإرهاب الغاشم الذى تواجهه، ودعوا جميع الشعوب والحكومات إلى العمل على مكافحة الخوف والكراهية والتطرف، مستعينة بالحوار والتفاهم والاحترام المتبادل.

وأشار المشاركون إلى ضرورة التكاتف لمواجهة ظاهرة الإرهاب الأسود والقضاء عليها مما يساهم فى عودة الاستقرار إلى الدول العربية والغربية التى تعانى من ويلاته، كما طالبوا بضرورة نشر ثقافة التسامح فى المنطقة العربية بأسرها، لل من ظاهرة التعصب ونبذ العنف المستشرى حاليًا، وتعزيز السلم المجتمعى واحترام ثقافة التنوع والاختلاف.

كل الحقوق محفوظة :: 2014