English
اتصل بنا
الرئيسية
بيان من الشبكة العربية للتسامح في يوم التسامح العالمي


تحتفل البشرية في السادس عشر من نوفمبر من كل عام باليوم العالمي للتسامح. ونحن في الشبكة العربية للتسامح اذ نشارك المعنيين في العالم هذا الاحتفال، ندرك للأسف أن الأوضاع في بلادنا العربية ما زالت تشهد المزيد من التعصب والعنف والكراهية. 

ويتصاعد الإقتتال على خلفيات تأخذ في الكثير من الأحيان طابعا انقسامياً على أسس طائفية أو عرقية. ويذهب ضحية لذلك الملايين بين قتلى وجرحى ومهزومين ومعتقلين.
لقد أثر خطاب الكراهيةو والتعصب في كثير من دولنا ومجتمعاتنا سلبا على النسيج الوطني لشعوبنا، وعرض السلم الأهلي للخطر، وقلص مساحات التسامح بين هذه الشعوب، وعرض وما زال دول وشعوب المنطقة الى أكبر المخاطر.

إن الشبكة العربية للتسامح، وهي تضع نصب عينيها حماية حقوق الإنسان في بلادنا العربية بغض النظر عن جنسه ومعتقداته، لتدعو كافة المكونات في الدول العربية، الى احترام ثقافة حقوق الإنسان والحرية والتسامح والحق في الإختلاف. 

أُثبت بالتجربة أن هذه الطريقة هي الأنجع والأقصر للحفاظ على السلم الأهلي والتطور الحر والدائم للشعوب.

والشبكة بهذه المناسبة، تدعو الى علاقة سليمة وديمقراطية بين حكومات المنطقة وشعوبها، وتؤكد ضرورة إنهاء الإحتلال الاسرائيلي للأراضي الفلسطينية ليس فقط لأن الإحتلال مخالف لكل مواثيق ومبادئ حقوق الإنسان، بل لأنه أيضا الأساس لبث روح الكراهية والتعصب في المنطقة.

إن الشبكة العربية للتسامح تجدد ثقتها بأن التغير باتجاه مجتمع حر ومتطور ومتآلف وعصري يحترم الحرية والتعددية وحقوق الإنسان هو هدف نبيل يمكن تحقيقه بالعمل الجاد والمتواصل لكافة القوى المؤمنة بالتحرر والديمقراطية والعدالة الإجتماعية في البلدان العربية.

كل الحقوق محفوظة :: 2014